الزيت والزيتون


الزيتون من أقدم المنتجات الزراعية في سوريا ،الموطن الأصلي لشجرة الزيتون. مجموع مزارع الزيتون في سوريا وصلت الى ما يقرب من 650،000 هكتار ، وعدد أشجار الزيتون وصلت الى اكثر من 90 مليون ، منها 80 ٪ في المرحلة الإنتاجية ، أما البقية فهي الشتلات ، والتي لم تدخل هذه المرحلة بعد. مزارع الزيتون تقع أساسا في المناطق الشمالية والغربية (حلب ، ادلب ، اللاذقية وطرطوس وحمص جبال الغربية) ، كما أنها تنتشر على نطاق واسع في المنطقة الجنوبية (درعا ، السويداء ، القنيطرة).
شجرة الزيتون سورية الأصل و المنشأ

* و منها انتشرت حتى وصلت إلى إفريقيا الشمالية و أوروبا الجنوبية عبر البحر المتوسط و قال عنها الشاعر الإغريقي سوفوكليس على لسان بطله ( أوديب ) حوالي 400 سنة ق.م. هناك شجرة لا أعرف لها مثيلاً تنمو فوق أرض آسيا . شجرة لا يمكن اقتلاعها بينما تعود إلى الولادة من تلقاء نفسها . شجرة هي مصدر خوف لجيوش الأعداء ، تنمو في هذه الأماكن أفضل من أي مكان آخر . إنها شجرة الزيتون ذات الأوراق البراقة و مغذية لأطفالنا , الشجرة التي لا يستطيع أحد ، لا شاب و لا شيخ أن يدمرها أو يخربها .

* وجاء في الأرشيف الملكي الذي عثر عليه في مملكة إيبلا ( قرب حلب بسورية ) التي قامت ما بين 2600 و 2240 ق.م. أن أملاك  الملك و الملكة البالغة 1465 هكتاراً كانت مزروعة بأشجار الزيتون ، و تشير الوثائق إلى وجود حوالي 4000 جرة زيت مخزونة و مخصصة للعائلة المالكة و 7000 جرة أخرى للشعب ، أي ما يوازي 700 طن من زيت الزيتون لاستعمال شعب إيبلا الذي لم يكن يتجاوز خمسة عشر ألف نسمة .

*و شجرة الزيتون شجرة مباركة دائمة الخضرة ، و هي من الأشجار المعمرة التي قد تعيش أكثر من 2000 سنة ،
و للزيت و الزيتون فوائد طبية و غذائية عظيمة .
عدد أشجار الزيتون في سورية يبلغ 70 مليون شجرة ، تتوزع في المحافظات السورية ، منها ما يزيد عمره على مئة عام ، و أكثرها دون 25 عاماً
و تشير الدراسة إلى أن سورية تحتل المرتبة الرابعة عالمياً في إنتاج الزيتون بعد اسبانيا و إيطاليا و اليونان .

معرض المنتجات

من نحن

قيمنا هي المعايير الأخلاقية والمبادئ والأ سس وثقافة الأعمال التي يجب تطبيقها في كل نواحي العمل إن نظرة شاملة لمهمتنا ورؤيتنا وقيمنا تبيّن الاتجاه الواضح وتشكّل المرشد الجلي لموظفينا على جميع مستويات الشركة.